الرئيسية » اخبار عالمية » ايران تفرض ثلاثة شروط قبل الوساطة اليابانية بينها وبين الولايات المتحدة الامريكية
تنزيل

ايران تفرض ثلاثة شروط قبل الوساطة اليابانية بينها وبين الولايات المتحدة الامريكية

قال “كيوان خسروي” المتحدث باسم المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، أن ايران تريد ضمانات للقبول بوساطة “شينزو آبي” رئيس الوزراء الياباني، وذلك خلال زيارته المرتقبة لإيران الأربعاء المقبل، والتي سيتحدث فيها عن المفاروضات بين ايران والولايات المتحدة، حيث تعتبر هذه الزيارة هي أول زيارة لرئيس وزراء ياباني لإيران خلال العقود الأربعة الماضية.

 

 

وحسب مسؤول بوزارة الخارجية اليابانية فإن “اليابان هي الدولة الوحيدة التي يمكن للجانبين التحدث بصراحة معها”

 

 

وأضاف خسروي أن “آبي” سيأتي إلى طهران كوسيط من واشنطن، وأن نجاح هذه الوساطة مرتبط بثلاث ضمانات وهي:
1-عودة أمريكا إلى الإتفاق النووي
2-إلغاء العقوبات المفروضة على ايران
3-تعويض إيران عن كل الخسائر التي لحقت بها.

 

 

وضمن الحديث عن هذه الزيارة فقد عولت الكثير من المصادر على زيارة آبي لايران، في التوصل لاتفاق مبدئي يعمل على تهدئة الأوضاع، في ظل الأزمات والتوترات بين الجانبين.
ومن جانبها نقلت وكالة “جي جي برس” اليابانية أن آبي سوف يلتقى الرئيس الايراني حسن روحاني وعدد من المسؤولين الايرانيين وذلك لحثهم على التوصل لحل سلمي بشأن الاتفاق النووي مع الادارة الامريكية.

 

 

وفي وقت سابق وخلال زيارته لليابان فقد قال وزير الخارجية الايراني “محمد جواد” أن بلاده تمارس ” أقصى درجات ضبط النفس رغم حقيقة انسحاب الولايات المتحدة من خطة العمل الشاملة المشتركة”

 

 

وبعد أسابيع من التوتر والتصعيد أعلن “بومبيو” أن واشنطن مستعدة للتفاوض مع ايران دون شروط مسبقة، حيث اشترطت طهران تغييراً شاملاً في السلوك الأمريكي معها قبل قبل أي موافقة على أي تفاوض.

 
وفي السياق فقد قال المحلل السياسي الايراني والإعلامي “محمد غزوي” ان زيارة رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي المرتقبة لطهران مهمة، وأنها تمثل قمة ايرانية يابانية قد غابت أربعين عاماً، وأضاف أن اليابان تعول على هذه الزيارة أكثر من ايران وذلك بسبب المصالح القوية التي تجمع بين أمريكا واليابان.

 

 

وأشار أيضاً أن ” اليابان قلقة بشدة من التوترات الحاصلة في الشرق الاوسط وخصوصاً بمياه الخليج، حيث أن امدادات النفط تمر من هناك، وأن طوكيو تعتمد بشكل كلي في صناعاتها المتطورة على النفط”.

 

وقال المحلل الاسياسي الايراني أيضاً: ” أمريكا لم تترك أي دولة إلاوطلبت منهت الوساطة مع ايران، للتنازل عن شروطها، خصوصاً أن واشنطن صعدت في بداية الأزمة واشترطت 22 شرط، ولكن رويدا رويدا حتى يتنازل ترامب عن الشروط، لانه يريد أن يغير في عنوان الاتفاق النووي ليقترن بإسمه بدلا من اسم باراك اوباما، ولذلك نرى الأمريكيون متحمسون لتلك المحادثات”.

 

 
وتابع قائلا ” هناك 3 شروط، هي عودة الولايات المتحدة الامريكية للاتفاق النووي مرة اخرى، ووقف العقوبات كلها عن ايران، والشرط الجديد والثالث هو أن تدفع الولايات المتحدة تعويضات عن كل الخسائر التي لحقت باليران جراء العقوبات الغير قانونية والظالمة التي فرضت عليها”.

 

 

وأجاب عن سؤال عما يمكن التاوصل إليه ” أتصور اذا الجانب الياباني حمل خلال زيارته أي تنازلات أمريكية جدية بهذا الاطار ، فأظن أن حلاً واتفاقاً يلوح في الأفق، ولكن رئيس الوزراء الياباني لا يحمل تنازلات من أمريكا، وكل مايريده هو دعوة مسؤولين ايرانيين لحضور قمة ال20 التي ستعقد في الشهر الحالي، وأن اليابان تريد استغلال وجود الرئيس الامريكي دونالد ترامب لعقد لقاء بين واشنطن وطهران”

 

 

ولكنه قد استبعد المحلل السياسي ان يتم التوصل لاتفاق بين طهران وواشنطن، واستبعد نجاح اليابان بذلك الامر في ظل الحرب الاقتصادية التي تتعرض لها ايران والتي لاتقل ضغطاً وخسارة عن الحرب العسكرية، وبنفس الوقت فإي ران تعتبر نفسها بحالة حرب، ةولا تقبل على نفسها شروط جديدة، وستستمر بالدفاع عن النفس حتى الوصول لما تريد”.

عن المدير

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>